الرئيسة    الفتاوى   صيام التطوع   حكم صيام الدهر لمن أفطر الأيام التي يحرم صومها

حكم صيام الدهر لمن أفطر الأيام التي يحرم صومها

فتوى رقم : 13155

مصنف ضمن : صيام التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/01/1432 08:25:09

س: ما حكم صيام الدهر عدا أيام التشريق والعيدين ويوم الشك؟

ج: الحمد لله أما بعد .. حكى ابن عبد البر في الاستذكار عن أكثر العلماء أن صيام الدهر لمن أفطر الأيام التي نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم لصيامها مباح، وقيده آخرون كالنووي بأن لا يلحقه به ضرر، ولا يفوت حقا، فإن تضرر أو فوت حقا فمكروه، واستدلوا لهذا بحديث حمزة بن عمرو الذي أخرجه الشيخان أنه قال : يا رسول الله : إني أسرد الصوم ، أفأصوم في السفر؟ فقال: "إن شئت فصم"؛ كما صح عن ابن عمر أبي طلحة وعائشة أنهم كانوا يسردون الصيام.
وأجابوا عن حديث عبدالله بن عمرو في الصحيحين مرفوعا: "لا صام من صام الأبد" بأنه محمول على المواصلة التامة، أو على من تضرر به أو فوت به حقا لله أو لخلقه، وحيث كان على الجواز عمل السلف من الصحابة ومن بعدهم، وهم أولى من فهم النص فالأرجح جوازه بالقيود المذكورة. والله أعلم.

صوم    تطوع    عبادات    دهر