الرئيسة    الفتاوى   صيام التطوع   الفرق بين صيام أيام البيض وثلاثة أيام من كل شهر

الفرق بين صيام أيام البيض وثلاثة أيام من كل شهر

فتوى رقم : 13153

مصنف ضمن : صيام التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/01/1432 08:22:08

س: هل فضل أيام البيض مقيدة بهذه الأيام، أم يجوز صيامها متفرقة؛ وخصوصا إذا كانت مريضة بالسكري؟

ج: الحمد لله وبعد .. صيام أيام البيض لا يكون إلا في أيام الليالي البيض وهي ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة؛ فعن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا أبا ذر إذا صمت من الشهر ثلاثة أيام فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة". رواه الترمذي والنسائي، وعن عبد الملك بن قدامة بن ملحان عن أبيه رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا بصيام أيام البيض : ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة" رواه أبو داود والنسائي.
وأما صيام ثلاثة أيام من كل شهر فهو مشروع في أي وقت من الشهر، سواء كان من أوله أو وسطه أو آخره، وسواء كانت متتابعة أو متفرقة؛ لعموم الحديث في هذا؛ فعن معاذة قالت: قلت لعائشة: أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم ثلاثة أيام من كل شهر ؟ قالت: نعم . قلت : من أيه كان يصوم ؟ قالت : (كان لا يبالي من أيه صام) رواه الترمذي في الشمائل. والله أعلم.