الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   هجرهم والدهم ومنعهم من رؤية والدتهم

هجرهم والدهم ومنعهم من رؤية والدتهم

فتوى رقم : 13088

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/12/1431 08:18:34

س: فضيلة الشيخ سليمان الماجد .. حفظك الله ونفع بك الإسلام والمسلمين .. بيني وبين والدي مشاكل وقطيعة منذ سبع سنوات ، وأنا ابنه الأكبر، وبعد فترة اختلف مع أخي الأصغر البالغ من العمر 35 سنة ، وقد اختلفوا اختلافا شديدا كاد أن يصل إلى مقتلة لولا الله ثم بعض الخيرين ، مع حرصنا ـ يا شيخ ـ والله على بره ، والله يا شيخ أنني كنت أقبل قدميه وأضع أنفي عند قدميه حتى لا يغضب ونقع في العقوق، ولكن دون جدوى ، فعليه تأثير كبير من زوجته الثانية حتى إنه يرفض أي أسلوب من أساليب الصلح.
وسؤالي يا شيخ : لم نستطع حل هذه المشاكل معه وبقينا على هذه المشاكل والقطيعة لسبع سنوات لم نره ولم يرنا ، وكذلك يمنع والدتنا من رؤيتنا وكم حاولنا رؤية والدتنا لكنه يمنعها ، بل ويهددها بالقتل وغيره إن ذهبت من ورائه لرؤيتنا ونحن الآن لنا سبع سنوات لم نر والدتنا ، بل نتصل عليها فقط بالتلفون ، فهل يملك حقا في منعها ؟ وهل لنا حق في رؤيتها ؟ وإذا أصر على منعها فما الحل برأيك مع أب ورجل متسلط كهذا ؟ ننتظر مشورتك يا شيخ .

ج : الحمد لله أما بعد .. نسأل الله تعالى أن يفرج كربتكم ويهدي والدكم ويصلح حاله ويجمع بينكم على خير ، ولتعلموا أن هذا ابتلاء من الله تعالى ليختبر إيمانكم وصبركم وتحملكم ، فنوصيكم بالصبر عليه وتحمل معاملته ، ولكم على ذلك الأجر الكبير من الله تعالى ؛ قال تعالى : "وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً" ولتواصلوا محاولة الإصلاح وتوسيط من يمكنه التأثير على الأب مع الإكثار من الدعاء له بالهداية .
وليس من حقه أن يمنعكم وأمكم من التزاور ، ولا تجب طاعته في ذلك لا عليكم ولا على والدتكم ، ولكم زيارتها علنا إن قدرتم أو خفية عنه إن أمنتم شره ، ولكن لكم ولها رخصةٌ بترك التزاور إذا خشيتم المزيد من القطيعة ، أو تطليق والدتكم . والله أعلم.

هجر    أب    أمّ    برّ الوالدين    ولد    مانع    زيارة