الرئيسة    الفتاوى   الطواف و السعي   النوم في مكة بعد طواف الوداع

النوم في مكة بعد طواف الوداع

فتوى رقم : 13052

مصنف ضمن : الطواف و السعي

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/12/1431 23:03:53

س: ما حكم من طاف الوداع ثم نام في شقته التي دون حدود الحرم ثم سافر من الغد؟ مع الدليل والتعليل. وهل يكفي دلالة حديث: "لا ينفرن أحدكم" على هذه المسألة؟ أرجو التوضيح أثابكم الله.

ج: الحمد لله أما بعد .. ذهب جماهير أهل العلم إلى أنه إن اشتغل بأسباب سفره بعد طوافه للوداع فلا يلزمه أن يعيده ؛ لأن المقصود بالنهي مكثٌ مراد لذاته ؛ كنزهة أو تجارة ، وليس من التجارة مطلق الشراء أو البيع لحاجة .
وأما ما يكون من جنس السفر أو توابعه أو وسائله فلا يُعد مكثا يبطل حكم الوداع .
ومن جنس ذلك ما يكون من النوم الذي يحتاجه المسافر ليتقوى على سفره ، ومنه : إصلاح السيارة ؛ ولو طالت مدته ومنه : انتظار رفيقه . والله أعلم .