الرئيسة    الفتاوى   الحديث   معنى حديث "لو لم تذنبوا لذهب الله بكم..."

معنى حديث "لو لم تذنبوا لذهب الله بكم..."

فتوى رقم : 12545

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/08/1431 23:12:25

س: كيف نجمع بين الأدلة الآتية: "لو لم تذنبوا لأتى الله بقوم يذنبون فيستغفرون" ، "كل أمتى معافى إلا المجاهرون" ، "قوم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها"؟

ج: الحديث الأول رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم".
ومعناه أن من حكمة الله تعالى في خلق الناس هو بلواهم ، قال تعالى : "هو الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا" ، ولهذا فطرهم الله تعالى على حب الشهوات ، وجعل فيهم خصائص النقص من الغفلة والنسيان والأثرة والحسد ؛ مما يكون سببا للمعاصي ، ولو لم يقع منهم الذنب لكانوا من الملائكة الذين جبلوا على الطاعة المحضة ؛ فهنا تتخلف حكمة الله في الخلق لأجل البلوى ، ولو وقع هذا لاستبدلهم بغيرهم ؛ لتحقيق الحكمة المذكورة .
والغاية من هذا الكلام هو تقرير عظيم نقص الإنسان ، وعظيم عفو الله تعالى عن عباده ، وأن لا يجعل المرء من معصيته سببا للبعد عن الله ؛ بل بالمبادرة إلى التوبة ؛ للنجاح في الامتحان الرباني بإظهار العبودية لله في أجل العبادات وهي التوبة والإنابة التي تدل على حسن معتقد العاصي من الخوف والمحبة والرجاء والإنابة وعدم اليأس والقنوط من رحمة الله ؛ مما يحبه الله ويرضاه من عبده ؛ فيكون سببا لمغفرة ذنوبه .
وبالجملة فإن المقصود هو الحث على التوبة ، وعدم القنوط من رحمة الله .
فلا تعارض بين هذا الحديث والحديثين المذكورين . والله أعلم .