الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   اشترط عليها أن تسكن مع أمه ولم يشترطه على زوجته الأولى

اشترط عليها أن تسكن مع أمه ولم يشترطه على زوجته الأولى

فتوى رقم : 12490

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 13/08/1431 10:20:09

س: اشترط علي زوجي لما خطبني أنه يتزوجني بشرط أن نقطن مع أمه، لا لأنه لا يستطيع أن يستقل بسكن ، ولكن لأنه يريد أن يبر بها، قبلت الشرط وتم الزواج منذ ثلاث سنوات ، ولي منه ابن الآن ، ويعاملني معاملة حسنة ، ولا أنقم عليه في خلق أو دين، الجديد هو أن طليقته وله منها ولدان تريد أن تعود ، وقد وافق هو على ذلك، وأنا لا أمانع ، لكني قلت له بأن يجعل لي سكنا مستقلا مثلما سيفعل لها ، قال لي زوجي : بأن العقدين منفصلان، فالعقد الذي أجرى معي كان على شرط أن أسكن مع أمه وقد قبلت، وأما العقد الذي مع طليقته فهو على أساس أن يجعل لها سكنا مستقلا ؛ لأني وإياها اشترطنا ألا يجمعنا في بيت واحد، ولأنه قبل طلاقهما كان يعيش معها ثمان سنوات في بيت مستقل، وأنا رفضت هذا العرض ، وزوجي يصر على السكن مع أمه ، وقال لي بأنه خيرني قبل الزواج وقبلت، فهل زوجي ظالم لي ولم يحقق العدل ؟ وما حكم الشرع في هذه الحالة؟

ج: الحمد لله أما بعد .. حيث اشترط عليك زوجك السكن مع أمه ووافقت على ذلك، ولم يشترط على الأولى هذا الشرط فلا يلزمه في هذه الحال أن يفرد لك سكنا ؛ لأن المسلمين على شروطهم. ونرى لك الصبر واحتساب الأجر. والله أعلم .

شرط    سكنى    زوج    ضرة    زوجة    أمّ