الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   اختلاف الزوجين في أمور النفقة وزيارة الأهل

اختلاف الزوجين في أمور النفقة وزيارة الأهل

فتوى رقم : 12441

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/07/1431 02:44:31

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. شيخنا الفاضل: أنا معلمة، وزوجي يرفض تسديد جوالي، وأخذ يضغط علي بأمور أريدها، ويعلقها بتسديد الجوال، ويحرمني من أشياء كثيرة، حتى أسدده، وأنا رافضة ذلك؛ لأن راتبه اثنا عشر ألفاً، وكان قبل تعييني هو الذي يسدده، مع العلم أني لا أخرج عن ثلاثمائة ريال خلال شهرين، ولا أكلفه ما لا يطيق، بل بالعكس زوجي مسرف جدا، وأنا اقتصادية جدا في كل شيء، وأنا قد اشترطت عليه الوظيفة، وأي شيء يتبع المدرسة من ملبس، أو مشرب أو مأكل، أو زينة أو غيرها، يرفض دفع ثمنه بحجة أنه للمدرسة، مع العلم أن أي شيء قد أشتريه للمدرسة سوف أستفيد منه لغير المدرسة، مثل الزيارات العائلية وغيرها، وكذلك الجوال يرفض تسديده بحجة أنه يستفاد منه للمدرسة، والآن فصل الجوال، وأنا مصرة على عدم السداد، أو إخراج شريحة جديدة، بحجة أن النفقة واجبة عليه، وأنا لا أريد أن أتعامل معه بهذا وهذا حقي وهو واجب عليه ، ولكن هذا كلامه معي دائما، يقول: بأن هذا حقي، وأنت مقصرة بواجبك، وأنا سوف أعاملك بنفس الأسلوب الذي تعامليني به، وإذا طلبت منه زيارة أهلي في وسط الأسبوع، قال: لم تشترطي علي ذلك! وإذا طلبت منه السفر للعمرة، قال: ما أريدك أن تعتادي؛ كي لا تقولي لي كل سنة: أريد أن أعتمر، وإذا طلبت منه الذهاب والسفر للنزهة، قال: أنا غير ملزم شرعا بذلك، أي غير السكن والنفقة، وأنا سئمت الحياة معه، ولي أكثر من شهرين لا أكلمه، وإذا قلت له عن المعاشرة بالحسنى، وبالمعروف والمتعارف عليه في مجتمعنا، قال: أنا لا يهمني أحد، أنا في بيتي حر وأعمل ما أريد، وأنت ليس عليك سوى الطاعة، وهو ملتزم وطالب علم، ودائم البحث والاطلاع، ومطلق، وعنده بنت، وتسكن معي في البيت، ودائما تحصل المشاكل بسببها، بسبب دلالها ودلعها الزائد، وينهرني إذا أمرتها بالصلاة، مع العلم أن البنت قد دخلت سن العاشرة منذ عدة أشهر، حتى إنه يفرق بينها وبين أختها في المعاملة، وأنا تعبت من الحياة معه، والمشاكل في ازدياد، ولا يريدني أن أغضب، ولا يريدني أن أذهب إلى أهلي، وإذا غضبت على شيء كبير لا يريدني أن أناقش، ولا أن أبدي رأيي، ويحرمني من أشياء كثيرة، ومعقد، وأحس أن فيه حالة نفسية، حتى إن بنته أصبحت لا تحترمني، بل تحتقرني من كثرة ما تراه من أبيها بأنه يعاتبني ويتكلم علي، وينهرني طوال الوقت، أريد رأيكم يا شيخ، أليس لي واجب النفقة حتى لو كنت معلمة؟ وما رأيكم في معاملة زوجي لي؟ بارك الله في علمكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الصحيح أن كل ما يتعلق بالعشرة الزوجية من النفقة والسكنى والخدمة والجماع والعلاج وزيارة الزوجة أقاربها وحضور المناسبات وغيرها من الحقوق والواجبات أن ضبط ما يجب على الزوجين أو أحدهما للآخر وما لا يجب راجع إلى المتعارف عليه بين الناس؛ لقوله تعالى: "وعاشروهن بالمعروف"، وقوله تعالى: "ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف".
وعليه: فإذا دل العرف على أن الزوج هو الذي يقوم بتكاليف فواتير الجوال وأمور الزينة وجب عليه ذلك؛ ولو كانت موظفة أو غنية، وإلا لم يجب إلا إن كان بينهما شرط، فعلى حسب ما يتفقان عليه.
كما يجب على الزوج أن يذهب بالزوجة إلى أهلها للزيارة، أو أن يأذن لها بذلك، وتقدر الزيارات بحسب ما يقتضيه العرف، وهذا يختلف باختلاف الزمان والمكان والغنى والفقر والبعد والقرب، وقلة الأولاد وكثرتهم؛ لقوله تعالى: "وعاشروهن بالمعروف" وزيارة الزوجة لأهلها من أعظم أمور العشرة؛ فيجب أن تكون بالمعروف؛ أي بما يعرفه الناس.
ولكن لا يحسن بالزوجين التقصي في هذه المسائل، أو جعل الفتوى سلاحا مصلتا على الآخر؛ بل يكون وصول الزوجة إلى مبتغاها بالحكمة وحسن العلاقة وجميل التبعل. والله أعلم.

خلاف    زوج    زوجة    زيارة    آل    نفقة