الرئيسة    الفتاوى   الحديث   معنى حديث "بل ائتمروا بالمعروف..."

معنى حديث "بل ائتمروا بالمعروف..."

فتوى رقم : 11742

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 05/03/1431 12:21:44

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أردت من فضيلتكم شرح الحديث المذكور أدناه .. وهل هذا ينطبق على أيامنا هذه؟
عن أبي أمية الشعباني قال: أتيت أبا ثعلبة الخشني، فقلت له: كيف تصنع بهذه الآية، قال أية آية ؟ قلت قوله: "يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم" قال: أما والله لقد سألت عنها خبيرا، سألت عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: بل ائتمروا بالمعروف وتناهو عن المنكر حتى إذا رأيت شحا مطاعا وهوى متبعا ودنيا مؤثرة وإعجاب كل ذي رأي برأيه، فعليك بخاصة نفسك ودع العوام، فإن من ورائكم أيام الصبر فيهن مثل القبض على الجمر، للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلا يعملون مثل عملكم، قال عبدالله بن المبارك: وزادني غير عتبة، قيل يا رسول الله: أجر خمسين منا أو منهم . قال : بل أجر خمسين منكم، قال أبو عيسى : هذا حديث حسن غريب. (سنن الترمذي). وجزاكم الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الحديث الذي فيه: "فعليك بخاصة نفسك ودع العوام" بهذا اللفظ والسياق فيه صحته خلاف بين المحدثين ، والأقرب أن له شواهد تقويه معنى ولفظا .
ومعناه أنه حين كثرة المنكرات وغلبتها وقوة أهلها لا يستطيع المسلم أن يقيم شعيرة الحسبة ؛ لأنه لو فعل ذلك بعض الأحيان لترتب عليه تضييع دينه في نفسه وأهله ومن حوله من الخاصة ؛ فكان المنكر أكثر قوة ، وإنما يتعين عليه الإنكار إذا كان ممكن التنفيذ ، أو كان المنكر ظاهرة جديدة يسهل دفعها أكثر من المنكرات المستقرة .
وحتى لو لم يصح هذا الحديث لكانت قواعد الشريعة تقتضي معناه . والله أعلم.

ترك    أمر    حسبة    نهي    منكَر    معنى    حديث نبوي