الرئيسة    الفتاوى   إزالة النجاسة   طهارة المرأة الكبيرة التي تعاني من نزيف

طهارة المرأة الكبيرة التي تعاني من نزيف

فتوى رقم : 11660

مصنف ضمن : إزالة النجاسة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/03/1431 01:14:43

س: السلام عليكم.. امرأه كبيرة في السن، ويأتيها نزيف منذ 7 سنوات، وتجد مشقة في الوضوء، فهي تتوضأ لكل صلاة بعد دخول الوقت، لكن الذي يشق عليها أنها تسكن بعض أشهر السنة في مكة، وأحيانا تذهب إلى الحرم متوضئة في حدود الساعة 3 فجرا - أي قبل صلاة الفجر-، فتطوف وتصلي ثم يؤذن للصلاة، فيشق عليها الرجوع للوضوء، خاصة أنها تذهب بعربة تقودها الخادمة، وقد ينزل عليها دم، فما الحكم في وضعها السابق؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا لم يصل إلى حد الحرج والمشقة فيُعتبر خروجه ناقضا للوضوء، وإن كان يتكرر كثيرا أو كان يخرج منها ويستمر خروجه وقتاً طويلا فهنا تجلس في الخلاء ما يجلس الناس عادة كدقيقة أو دقيقتين ثم تتحفظ وتتوضأ ويجزؤها الوضوء ولو خرج منها شيء، ولا ينتقض وضوؤها إلا بناقض آخر غير ما ذكر. وكذا لا يضرها ما يصيب ملابسها. والله أعلم .