الرئيسة    الفتاوى   الطواف و السعي   سعت نصف الشوط السابع في الصفا ونصفه في المروة

سعت نصف الشوط السابع في الصفا ونصفه في المروة

فتوى رقم : 11446

مصنف ضمن : الطواف و السعي

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/02/1431 06:19:21

س: السلام عليكم .. يا شيخ: في رمضان أخذت عمرة أنا والخادمة، وفي الشوط السابع سعيت نصفه في الصفا والنصف الثاني في المروة، ما حكم العمرة؟ وماذا أفعل؟ وهل أنا في إحرامي أم لا؟ 
وإن كنت في إحرامي, هل يجوز أن أحضر الزواج؟

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كنت قد أتممت الشوط السابع من الصفا إلى المروة فقد تمت عمرتك ولا شيء عليك ، ولا يضر دخولك في مسار الصفا وإتمام السعي فيه ؛ فإن تخصيص الذهاب من الصفا إلى المروة بممر والعكس أمر حادث لم يكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، وإنما جعل لقصد التسهيل على الناس ودرء الزحام والتدافع . والله أعلم.