الرئيسة    الفتاوى   الدماء الطبيعية   ترك المرأة الصلاة ظناً منها أنها حائض

ترك المرأة الصلاة ظناً منها أنها حائض

فتوى رقم : 11108

مصنف ضمن : الدماء الطبيعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/02/1431 06:22:07

س: السلام عليكم .. يا شيخ: انقطعت عني العادة مدة شهرين تقريبا، ثم نزل معي دم غامق جداً، ليس بالغليظ ولا بالخفيف، استمر 16يوما، وبعد ذلك نزل دم العادة المعتاد، سؤالي ما نوع هذا الدم 16؟ علما بأني لم أصل في تلك الفترة، توهما مني أنه دم فاسد ولا تجب الصلاة، ماذا علي؟ هل أقضي ما فات من تلك الصلوات؟ أنا في حيرة، أفتونا جزاكم الله خيرا.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الحيض مرده إلى خبرة الناس ، وأكثر أحواله تعلمه النساء بأمارات وقرائن كثيرة أهمها : لونه ، ورائحته ، وقوامه ، ودفعه ، واستمراره ، وزمنه ، ومدته ؛ فإذا وجدت أكثر هذه الأمارات أو أقواها فيما أشكل عليك منه غلب على الظن أنه حيض أو نفاس ، وإذا لم يوجد ذلك غلب على الظن عكسه ، وإذا شككت فاسألي طبيبة النساء ، وابني على كلامها . وما تركت الصلاة فيه ظنا أنك حائض فلا إثم عليك فيه ولا قضاء ؛ لأدلة فصلت في غير هذا الموضع . والله أعلم .