الرئيسة    الفتاوى   صلاة أهل الأعذار   الجمع بين الأحاديث المتعارضة في الجمع بين الصلوات دون عذر

الجمع بين الأحاديث المتعارضة في الجمع بين الصلوات دون عذر

فتوى رقم : 10912

مصنف ضمن : صلاة أهل الأعذار

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 05/02/1431 05:41:25

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيلة الشيخ جزاك الله خيراً .. كيف أجمع بين الأحاديث التالية:
1/ عن ابن عباس قال:" صلّى النبي صلى الله عليه وآله وسلم سبعاً جميعاً وثمانية جميعاً " رقم الحديث529 البخاري.
2/ ‏عن‏ ‏ابن عباس ‏قال:" ‏ ‏صلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏الظهر والعصر جميعا والمغرب والعشاء جميعا في غير خوف ولا سفر " رقم الحديث 1146 البخاري.
‏3/ ‏عن‏ ‏ابن عباس ‏قال:" ‏صلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم‏ ‏الظهر والعصر جميعا بالمدينة ‏‏في غير خوف ولا سفر، ‏قال ‏أبو الزبير:‏ ‏فسألت ‏‏سعيدا ‏‏لم فعل ذلك، فقال: سألت ‏ ‏ابن عباس ‏كما سألتني، فقال:‏ ‏أراد أن لا يحرج أحداً من أمته " رقم الحديث 1147 مسلم، مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - بداية مسند عبد الله بن االعباس - رقم الحديث: (1852).
4/ ‏عن ‏ابن عباس ‏‏قال: "‏جمع رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء ‏‏بالمدينة ‏‏في غير خوف ولا مطر، قيل: ‏لابن عباس ‏‏وما أراد إلى ذلك، قال: أراد أن لا ‏ ‏يحرج ‏أمته".
وبين الحديث: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من جمع صلاتين من غير عذر، فقد أتى باباً من أبواب الكبائر". ولك جزيل الشكر.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الحديث الأخير رواه الترمذي وغيره وهو حديث ضعيف لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، والأحاديث المتقدمة تحمل على وجود حرج ومشقة من أداء كل صلاة في وقتها غير المطر والخوف والسفر ، لقول ابن عباس في آخره: "أراد أن لا يحرج أمته" . والله أعلم.