الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   الوسوسة في الإيمان والكفر

الوسوسة في الإيمان والكفر

فتوى رقم : 10202

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 22/09/1430 09:35:29

س : بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. يا شيخ ! أنا رجل مصاب بالوسواس منذ زمن ، وقبل فترة بسيطة زاد علي الوسواس بشكل مستمر ، وأنا الذي أعرفه أن الذي يشك بوجود الله يعتبر كافراً ، فالوسواس يشككني دائما بوجود الله ، لكن أعرف أن هذه وسواساً ، وليس علي شيء - إن شاء الله - ، لكن يوم الاثنين الماضي لا أدري أهو وسواس أو أنا نطقتها حقيقة كنت أفكر بالبعث وقلت : لا أدري نبعث أو لا؟. لا أدري - يا شيخ - أهو وسواس أو نطقتها حقيقة ؟ بعدها بثواني جاءتني حالة من الوسواس إلى الآن ما لم تذهب عني ، هل أنا ارتددت عن الإسلام أو كفرت ؟ وكيف الحل للتوبة إذا كان هذا الشيء ردة ؟ يا شيخ ! حتى لو قلت لي : إنك لم ترتد . سوف يوسوس لي الشيطان بأني نطقت غير الكلام الذي قلته لك ، من أجل كذا لنفترض - يا شيخ - أني نطقت أو اعتقدت باعتقاد يحكم على صاحبه بالردة فكيف أتوب ؟ وهل يجب علي تجديد عقد الزواج والاغتسال ونطق الشهادتين مع العلم أني منذ ما حدث هذا الأمر لم يتوقف لساني من ذكر الله ونطق الشهادتين لكن من غير نية التوبة ؛ لأني لا أعلم هل أنا ارتددت أو لا ؟ أنا مؤمن بالله وبكتبه ورسله وباليوم الآخر وبالجنة والنار والبعث ، ملاحظة : أنا متزوج ومتدين مع العلم أني خلال الأيام الثلاث الماضية تكررت معي نفس حالة الوسوسة . أحس أني أقول شيئا فيه ردة ، وبعدها أحاول أتذكر الكلمة كي أستفتي فيها ولكن لا أستطيع أن أتذكرها فيرد علي الوسواس : أنت ارتددت وتب من الردة . كيف الحل خاصة مع هذه الحالة ؟.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. لا تضرك هذه الخواطر والوساوس ؛ ولو كانت في الإيمان ؛ فإنها مما يلقيه إبليس ؛ ليحزن بها المسلم ، ويحرمه من الراحة ولذة العبادة ؛ فإذا استشعرت هذا خُسئ الشيطان وخنس ، وقد حولها النبي صلى الله عليه وسلم إلى معان إيجابية ؛ فقال عن مثل ما تعانين منه تماماً : "أو قد وجدتموه؟ ذاك صريح الإيمان" أي : أن من يوسوس له إبليس بهذا فيكرهه ، ولا يستطيع أن يذكره فهي علامة على صريح إيمانه ؛ فإذا جاءك فاعلم أنه من الشيطان ، وليس منك ، واستعذ بالله ثلاثاً مع النفث عن اليسار ، وقول : آمنت بالله ، واقطع الخواطر بالقراءة أو الذكر أو الحديث مع الآخرين ، أو الانشغال بالنافع والمسلي ، وسوف تزول قريباً إن شاء الله . والله أعلم .

موسوس    وسوسة    إيمان    كفر