الواجب على المسافر إذا أدرك مع الإمام أقل من ركعة

فتوى رقم : 6099

مصنف ضمن : أحكام السفر

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 27/02/1430 18:57:00

س: بسم الله .. وسلام عليك يا شيخنا الغالي .. كنت أرسلت رسالة بالجوال ولكن لم يصلني جوابي، أعيدها هنا، وأرجو الإجابة لا عدمنا فوائدك .. هل يجوز للمسافر الذي أدرك مع الإمام المقيم ما دون الركعة أن يقصر؟ وشكر الله لكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. اختلف السلف في هذه المسألة على أقوال:
الأول: أنه يصليها تامة؛ لأنه تبع الإمام في جزء منها، وهو قول الحنفية والشافعية.
والثاني: أنه إن لم يدرك إلا ركعتين أجزأتا؛ لأن هذا فرضه، وهو قول طاوس والشعبي وغيرهما.
والثالث: أن المسافر إذا لم يدرك مع الإمام المقيم ركعة فأكثر أنه يصليها مقصورة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "من أدرك من الصلاة ركعة فقد أدرك الصلاة"، وهذا حين لم يدرك ركعة فأكثر لم يكن مدركا للجماعة فلا حكم لمتابعته فيما دون الركعة. وهو قول مالك والحسن والزهري والنخعي وغيرهم، ونظير ذلك ويؤيده: أن من أدرك من الجمعة ركعة أتمها جمعة, ومن أدرك أقل من ذلك أتمها ظهرا، والمسألة محتملة كما ترى، وإن كان الأقرب هو القول الثالث؛ لقوة أدلته، والأحوط أن تأخذ بالقول الأول. والله أعلم.